حکم الزیادة فی الصلاة
15 بازدید
نقش: نویسنده
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
ملخّص هذه الرسالة1-الزیادة حقیقةً _ ای بالدقة العقلیة _ متصوّرة فی المرکب، سواء کان المرکب خارجیّاً کالبیت، أم اعتباریّاً کالصلاة. ولکن یحتاج ذلک الی توفّر شرطین. أحدهما: کون المرکب قابلاً للاشتمال بالنسبة الی ذلک الزائد. ثانیهما: وجود حدٍّ خارج حقیقة المزید فیه کی تصدق الزیادة فی المرکب بملاحظة ذلک الحدّ. 2-لو سلّمنا عدم امکان تصویر الزیادة فی المرکبات بالدقة العقلیة لم یکن ذلک مانعاً عن التمسّک بالأدلّة الشرعیّة الواردة فی موضوع الزیادة؛ لأنّ الموضوع فی الخطابات الشرعیّة هی الزیادة بحسب النظر الدقیق العرفی _ لا العقلی _، و لاریب فی صدق عنوان الزیادة فی المرکب بالنظر العرفی الدقیق لدی توفّر هذین الشرطین. 3-الزیادة حقیقة _ ای بالدقة العقلیة _ غیر متصوّرة فی المرکب بوصف کونه مأموراً به. نعم الزیادة المذکورة متصوّرة بالنظر العرفی الدقیق لدی توفّر الشرطین المذکورین. 4-صدق الزیادة فی المرکب الاعتباری حسب النظر العرفی الدقیق الذی هو الملاک فی موضوع الخطابات الشرعیّة منوط بعدم کون أجزاء المرکب فی مقام الامر مأخوذة لابشرط بمعنی الجامع بین القلیل و الکثیر بالنسبة الی الزائد،و بهذا یحصل الشرط الثانی. و کذا منوط بقابلیّة اشتمال المرکب بالنسبة الی ذلک الزائد. و هذه القابلیّة تحصل بقصد جزئیة الزائد للمرکب مع فرض أنّ المرکب لم یکن مأخوذاً بشرط لا بالنسبة الی ذلک الزائد فی مقام التسمیة. و لایلزم فی تحقق القابلیّة المذکورة مسانخة الزائد لما اعتبر فی المرکب من الأجزاء و الشرائط، فتصدق الزیادة فی غیر المسانخ مع قصد الجزئیة و لاتصدق فی المسانخ مع عدم قصد الجزئیة. 5-صدق الزیادة فی کل مرکب اعتباری محتاج الی قصد الجزئیة، فما یستفاد من بعض النصوص من أنّ زیادة ذات الرکوع و لو مع قصد عدم جزئیته للصلاة تعدّ زیادة فی الصلاة محمول علی أنّه زیادة فی الصلاة حکماً لاموضوعاً.6-اختلف الاعلام(قدس سرهم) فی اعتبار قصد الوجوب فی صدق الزیادة عرفاً و عدمه، و المختار عندنا عدم اعتباره.......